الأمانة وخبرة الحياة


مهما غالى الإنسان في الإبتعاد عن الناس فإنّه لا يستطيع أنْ يعيشَ وحده، لكن المشكلة والمعضلة هي:
أيُ نوع من الناس يتعاطى معهم؟
وما معيار التعاطي؟
هل هو مادي أو معنوي؟
الجدال واسعٌ في هذا المجال ولا يستقر عند حد معين. أصحاب النزعة المعنوية يضعون سلسلة من المعايير والشروط، ومن أبرزها أنْ يكون الصديق أو الرفيق أو القريب متحلياً بصفة الأمانة، فماذا عن هذه الميزة؟

* * *
ركَّز العلماء والمفكرون على هذه الصفة لدى الإنسان، لِما لها من أهمية، وتوصلوا إلى القناعات التالية:

لا تودِع سرَّك عند مَن لا أمانة له.
علمٌ من دون أمانة كتلة من الجهل، وذكاء لا يصاحبه صدق وأمانة هو نكبة للعقل.
قلة الأمانة تؤدي إلى تسمم العقول.
أفضل أنواع الأمانات هو الوفاء بالعهود.
أحمق الحَمَق الفجور، وأصدق الصدق الأمانة وأكذب الكذب الخيانة.

* * *
في الأنظمة السياسية الديمقراطية ما زالوا يعتقدون بأنّ الغبي أكثر ميلاً للأمانة من الماهر. (وبعد الخبرة تبيَّن أنَّ هذا الإعتقاد في محله).
صاحب الأمانة يغيِّر أفكاره لتتناسب مع الحقيقة، والمخادع يغير الحقيقة لتتناسب مع أفكاره.
الأمانة أول فصلٍ في كتاب الحكمة.
أداء الأمانة مفتاح الرزق.

* * *
الأمين حذرٌ دائماً، وحكمته الفضلى هي:
أفضل طريقة للإلتزام بالوعد هي ألا تعد بشيء.






 
Related links
 
Address
DAR ASSAYAD S.A.L.

SAID FREIHA STREET-HAZMIEH

P.O. BOX: 11 - 1038

BEIRUT-LEBANON

TEL: 961 5 456376/4 - 961 5 457261

FAX: 961 5 452700

E-MAIL:ACHABAKA2008@GMAIL.COM

WEBSITE:WWW.ACHABAKAMAGAZINE.COM